أفكار أفكار

آخر المواضيع

جاري التحميل ...

حرية الإعتقاد...اختيار أم واجب

هنــاك فرق بسيــط بين إحتــرام حريـّـة المعتقــد، وإحتــرام المعتقــد ذاتــه. فإحتــرام المعتقــدات أشبــه بالمجاملــة الغيــر واقعيـــة. فعنــدما يعتقــد شخصــاً مــا أن في الفــضاء حقيبــة بلاستيكيـــة تعــي ذاتهــا وتقرر مصائرنــا مثــلاً، فلســت مجبــراً على إحتــرام تلك الفكـــرة، لكنــّي كمهتــم بكونــه يحتــرم حريّتــي ولا يتعــدّا عليهــا، أعاملــه بالمثــل وأحتــرم حريـّــة إختيــاره ولا أتعــدّا عليهــا أيضــاً. لكــن إحتـرامي لمعتقــدة يعــود إليّ وليــس ذلك يناقــض إحتـرام الحريّات العقائديــة.





باختـصار، أحتـرامي لـ حريــّـة إختيارك لمعتقـــدك، واجبــة علــي طالمــا أردت أن تحتــرم حريّتي بالإعتقــاد. وهــذا يندرج تحــت إحترام الحريـّـات بشكل عــام.

لكــن إحترامي لمعتقــــدك بحــد ذاته، ليــس واجبــاً، فأنــا لا أحتــرم الحـدود التي يفرضهــا عليّ معتقــدك وأتعــداها طالما كنت غيــر مؤمناً بهـــا.

فهناك موقف عمـل  فيه الطبيــب،على إنقــاذ المريــض بمــا يتوفــر لديــه من طرائـق وأدوات علميـّــة. والطبيــب كباقي البشــر، ليس عليــه إحتـرام معتقـــدك، ولا تستطيــع إجبــاره على ذلــك في مكـان يضمـن الحريـّـات العقائديـــة. فإن كنـــت تؤمــن بمـا لا يتوافــق مع مبادئ المراكــز الطبيــّـة، إبحــث عن بــديل يتوافــق مع ما تعتقــــد. فــلا تذهــب إلى مركــز طبــّـي لتشــرح له عقيــدك وتطــلب منه أن يتّبعهــا معــك.

وبالنسبــة للطبيــب لا يستطيــع إجــراء أي عمليــّـة بلا توقــيع المريــض أو توقيــع المســؤول الموكـّـل عنــه. لو كنــت أنا الطبيـــب، سوف أتـــّبع القوانيــن في مثــل هذا الشــأن في حــال وجــود قوانيــن، وسوف أرجــّـح إجراء العمليـــّـة إذا كان المريــض طفــلاً لايفقــه خرافات المعتقــدات.




وهنا أكون استوفيت.

عن الكاتب

أفكار

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

أرشيف الموقع

جميع الحقوق محفوظة

أفكار